Home » The Fairytale » Translations » الفأرة البيضاء

الفأرة البيضاء

الفأرة البيضاء

حكاية شعبية من التراث الفرنسي

كان يا مكان في قديم الزمان

كان هناك ملكًا يعيش في الطرف الآخر من العالم

وكان هذا الملك متزوجاً لكنه لم يرزق بالأطفال،

وبسبب عدم قدرة الملك وزوجته على إنجاب الأطفال

أحبا فأرة صغيرة بيضاء وأدخلاها حياتهما.

كان لهذه الفأرة عينان زهريتان لامعتان وشاربان مرتجفان في مقدمة أنفها المدبب.

هذه الفأرة البيضاء يجب أن تكون حيوان رائع،

فعند سماع حديث الملك والملكة عنها،

يشعر المرء أنه لا يوجد مخلوق في المملكة أو في بقية الممالك المجاورة في العالم يستطيع أن يحل محلها في قلبيهما،

لما جلبته لهما من فرح وسعادة.

أحب الملكان الفأرة البيضاء حباً جمًا

حتى أنهما ذهبا إلى ملكة الجنيات،

وطلبا منها بتوسل أن تحول الفأرة إلى أميرة في جسد بشري.

في ذلك الزمان كانت العلاقة بين الجنيات والملوك والنبلاء

يحكمها تبادل العطايا والخدمات من الطرفين

لذلك شعرت ملكة الجنيات بأنها ملزمة أن تلبي طلب الملك والملكة

وأبدت موافقتها واستعدادها لتنفيذه.

عادة تقوم ملكات الجن بتزيين أبناء وبنات الملوك

بأن تحولهم إلى طيور زرق ومخلوقات أسطورية ذات ريش،

وفي هذه المرة كانت هذه معجزة بالنسبة للنبلاء، والحاشية،

فأرة بيضاء في جسد أميرة بألإضافة إلى جمال، وبراعة الأميرات،

وفي نفس الوقت كانت عيونها الملونة تحتوي على خطوط صغيرة من اللون الزهري

ووجهها مدبب قليلا وحول أرنبة أنفها ارتعاش خفيف.

تهامس النبلاء وموظفي البلاط بصوت خافت خوفًا من عيون الملك

بأن ليس من الممكن تحويل أنثى كلب إلى قطة لطيفة،

وأن قطعة الأثاث المصنوعة من خشب الصنوبر ستبقى تعود بذاكرتها إلى شجرة الصنوبر التي صنعت منها.

والذاكرة الشعبية تؤكد منذ القديم أنه لا أحد يستطيع أن يلغي  التأثير الذي يأتي بسبب المنشأ والأصل.

قد يكون تغيير الشكل أو الجسد الخارجي ممكناَ،

ولكن في العروق يجري دائما الدم نفسه.

أتى ذلك اليوم الذي بدأ فيه الملك كبقية الملوك يسأل فيه نفسه

من يستحق من النبلاء والموظفين الكبار في المملكة أن يكون زوجا للأميرة ؟

صغيرتي الحبيبة قريبا عليك الزواج قولي لي إن كنت موافقة؟

سأل الملك الأميرة الصغيرة.

بكل سرور أريد ذلك يا أبي . قل لي من اخترت لي زوجًا ؟أجابت الأميرة

اخترت من أنت تختارين يا أميريتي الصغيرةأجاب الملك.

أريد أن أتزوج من هو أكثر قوة في العالم

ومن قوته ممتدة في كل أصقاع الأرضهكذا قالت الأميرة.

طيلة ثلاثة أيام فكر الملك ملياً

وتوصل إلى أن أقوى شئ في هذا العالم هو الشمس

حيث أنها تطرد الشتاء والبرد والليل

وتجعل الأعشاب تنمو بقوة أكبر وكذلك الأوراق والفاكهة والحبوب

وبذلك تحفظ كل المخلوقات في حصولها على ما تحتاجه للبقاء،

فالشمس تعطي الحياة لكل المخلوقات،

فقرر الملك أن يخبر ابنته بأنه سيطلب من الشمس أن تتقدم لطلب يد الأميرة.

عندما سمعت الأميرة بذلك قالت مع وجه يعبر عن عدم الرضا والازدراء :

الشمس !!  ليست في أي حال من الأحوال أقوى المخلوقات في العالم،

نجمة واحدة كافية لأن تغطيها وتخفيها

فالغيوم تبقيها خلف قناع لا يدع أي شعاع ينفذ منها

والضباب أيضا له نفس الأثر عليها!

أبي أريد زوجا قوياً لا أريد الشمس.

فكر الملك ملياً مرة أخرى طيلة ثلاثة أيام،

بعدها توصل إلى أن الغيمة أقوى شئ في العالم

فذهب إلى الأميرة وأخبرها بما توصل إليه،

وأنه سيطلب من الغيمة أن تتقدم للزواج منها

فقالت مع وجه يعبر عن عدم الرضا والازدراء:

الغيوم !!! حين تهب الريح فقط تصدم الغيم وتمزقه إلى قطع صغيرة

ليس لها أي تأثير  وتحملها إلى أن تتلاشى في الأفق،

أبي أريد الزواج من الأقوى وليس من الغيوم.

عاد الملك مرة أخرى وفكر طيلة ثلاثة أيام وخلص إلى أن الريح هي الأقوى.

حين قال الملك للأميرة بأنه سيطلب من الريح أن تتقدم للزواج منها

أجابت ووجهها يعبر عن عدم الرضا والازدراء:

الريح !!! يستطيع الإنسان بكل سهولة أن يحمي نفسه من الريح

يكفي أن يجد جدارًا أو جبلاً يحتمي خلفه

قد تستطيع الريح أن تكسر شجرة بندق أو أن تقتلعها من جذورها

ولكن لا تستطيع الريح أن تفعل شيئاً في مواجهه جبل كبير من الصخر والحجر،

أبي أريد أن أتزوج أقوى شئ في العالم وليس الريح.

وبعد ثلاثة أيام أخرى من التفكير توصل الملك إلى أن الجبل هو الأقوى

لأنه لا يخاف من الشمس ولا من الغيم  ولا حتى من الريح،

فعاد وأخبر الأميرة بما توصل له لكنها عادت وأجابت بوجهه يمثل عدم الرضا والإزدراء:

  الجبل ؟؟!!! هناك مخلوق أقوى بكثير من الجبل

حيث أنه بأسنانه يقضم الجبل من الداخل ببطئ،

وهو يقوم بهذا العمل بكل سهولة ويسر

فهو يحفر ممرات تحت الأرض وفي كل أنحاء الجبل ويستوطنه كقطعة من الجبن،

حتى أنه في النهاية يشكل من الجبل قصراً كبيراً له..

هذا المخلوق أفضل من الشمس والغيوم والريح وأفضل حتى من الجبال العالية

إنه الجرذ ذو الأسنان الحادة المدببة كم هو شجاع وقوي

إنه المخلوق المعجزة الأقوى والأعتى من كل شئ وهو في النهاية من يستحقني كزوجة هكذا ما قالته الأميرة.

هكذا كان خيار الأميرة وكان خيارها قويا

بحيث أن الملك والملكة بحثا عن ملكة الجنيات وركعا أمامها متوسلان

وطلبا منها أن تعيد الأميرة إلى فارة بيضاء وهذا ما فعلته ملكة الجن بواسطة عصاها السحرية.

وهكذا تزوجت الفأرة البيضاء في النهاية جرذاً قوياً ذنبه طويل بطول القدم.

هاقد أطل الصباح وبدأ الديك بالصياح وبهذا تكون قصتنا لهذه الليلة قد انتهت .